أنواع الخطوط العربية واشكالها
09 April

أنواع الخطوط العربية واشكالها

تم رفع المقال من قبل: Ahmad Alkashami

 

تعد اللغة العربية من اهم اللغات العربية، وذلك يعود الى انها لغة القرآن الكريم وجميع مسلمين العالم يقرأون القرآن الكريم، كما وانها تعد اللغة الخامسة انتشارا في العالم، وتشتهر بلغة الضاد، كما شبهها بعض الكاتبين والمؤرخين بالبحر الكبير لكثرة المعاني والمفردات والمفاهيم ضمن هذه اللغة، يشتهر الخط العربي بتنوع اشكاله وانواعه، وطريقة الرسم الخاصة، التي تتحول في بعض الأحيان الى لوحة فنية فريدة من نوعها، ذو رونق خاص، ويتميز كل حرف فيها برسم خاص بعدة اشكال، وجميع هذه الأنواع تندرج تحت مسمى الخطوط العربية، وسنذكر في هذا المقال تاريخ هذه الخطوط ونشأتها وبعض أنواعها .

الخط العربي

في بداية الامر يتميز الخط العربي او اللغة العربية عن غيرها، ان حروفها تتخذ شكلا مميز من حيث الكتابة، فلكل حرف ثلاث اشكال، شكل يأخذه في اول الكلمة وفي وسط الكلمة وفي نهاية الكلمة، وتعتاد هذه الحروف 28 حرفا، وأكثر الأسباب التي أدت الى تحول الخط العربي الى لوحة فنية هو تشابك حروفها، هذا الامر الذي أعطاها رونق خاص وجمالية في تشكيلها.

بداية الخط العربي

كلنا يعلم بان تاريخ اللغة العربية هو قديم للغاية، وقال بعد المؤرخين بأن تاريخ الخط العربي يعود او من أصول للخط النبطي، واول من قام بالعمل بالخط العربي هما مدرستان الأولى المدرسة الحجازية والثانية المدرسة الكوفية، والتي عملت على تطوير هذا الخط ونشره في جميع انحاء العالم، وانشهر وبرز في تلك الفترة خطين هما الخط الكوفي والخط الحجازي، ويعتبر الخط الحجازي من اكثر الخطوط سهولة وتعلم، والجدير بالذكر بأن بداية ظهور الخط العربي لم يكن يحتوي على نقاط، حتى قام أبو الأسود الدولي وقام بوضع النقاط على الحروف  لتمييزها .

أشهر أنواع الخط العربي

أصبح للخط العربي أنواع كثير من الخطوط والتي امتاز كل منها برونق خاص، ورسم مختلف تماما عن الاخر، ومنها من استطاع بتشكيل لوحات هندسية مزخرفة، ومن اهم هذه الخطوط:

  1. الخط الكوفي: كما تكلما سابقا بأن الخط الكوفي هو من أقد الخطوط الخاصة باللغة العربية، وكان بداياته من العراق وسمية بهذا الاسم نسبة الى مدينة الكوفة في العراق، يتميز هذا الخط بالتنسيق والتشابه بين رسم الحروف، ومن أبرز العلماء الذين برعوا في هذا الخط هو العالم يوسف الأحمد

خط الرقعة: هو من أكثر الخطوط انتشارا في وقتنا الحالي، حيث ان معظم الكتب والروايات تكون بهذا الخط، وتعود تسميته الى جلد الغزال الذي يسمى بالرقاع، وانتشر بكثرة لسهولة الكبيرة في كتابته.